♥ يوسف السباعي ♥

♥أتدرون ما يحملنا على التعلق بالحياة ؟ أتعرفون ماذا يشدنا اليها ويخيفنا من الخروج منها. أنه شيء واحد: هو صلتنا بمن حولنا. هو حبهم لنا , وحبنا لهم ! اننا نكره ان نغادرها لأننا نخشى الم الفرقة ومرارتها   ♥   

Monday, July 28, 2008

قصة :: أنثى .. لإشعار لاحق

أنثى .. لإشعار لاحق

            

        -"آه يا ربي، لا تزل تلك الرغبة -بأيامي الأخيرة- تستعر بداخلي، كلما حدثت نفسي أنني قد وأدتها، تنبثق من غيمات عقلي، لتسطع بتجلي يلهب حرماني، لأجدني أختلس التمني بإطفاء نيرانها".

هكذا حدثت نفسها، و هي تحاول الابتعاد بحدقتيها عن ذا الصغير، لتقصيه عن ذراعيها مرغمة، حتى تمضي بعيداً.

ظلت لأيام طويلة صورته لا تمحى من خيالها المعذب، تتعطش يوماً بعد الآخر لأمان ذراعيه البضة الصغيرة، لهمهمته المتذمرة قبيل غفوته -مرغما بقيلولة الظهيرة-، لضجيجه المزعج حينما يهم بتصميمه على القيام بمغامرة ما يعلم مسبقاً رفضها لها.

بأسى تبسمت لتعترف فيما بينها و بين نفسها، بداية كيف كانت مرغمة على قبول استضافته المفاجأة، عندما طلبت منها ابنة العم راعيته لأيام قلائل -لا تتجاوز الأسبوع الواحد- حينها لم تستطع أمام نبرتها المتوسلة و حاجتها العسيرة لتلك الأجازة مع زوجها – بعد طول فترة من الخلافات التي كادت أن تودي بهما للانفصال- إلا أن تذعن لتوسلها الخجل.

هي لم تكن يوماً تهوى ملاعبة الصغار و لا تتقن وسيلة تفاهم وحيدة تدخلها عوالمهم، الخفية أساليبها عليها، اعترفت كثيراً لنفسها سراً بأنها قد لا تكون من الإناث اللاتي يتمتعن بحالة الأمومة الفطرية، لكنها كانت تظن بأنها ستغمر بها، يوم أن تهدى صغيراً ينتسب لرحمها.

تلك الأيام التي أمضتها مع الصغير، تركتها لتظن بان هناك الكثير الذي لم تزل لا تعلمه عن هذا الشوق، الذي كثيرا ما تعجبت عند سماعه من أفواه قريناتها، كانت تتعجب كيف أن كلاً منهن لا ترى بنفسها الأنثى، قدر الأم الأنثى!!.

لم تبد يوماً أعراضها علنا،ً لكن قناعتها ظلت بداخلها لا ترى غيرها، فلم تتصور نفسها الأم، قبيل الأنثى المتملكة لها.

تركها هذا الصغير حقاً بحيرة لم تصاب بها قبلاً، أعاد تشكيل أحلامها ليوجد لنفسه دروب لم تتطرق إليها.

لم تستشعر بيومها الأول سعادة بخضم فوضته و طاقته التي لم تستطع ملاحقتها، ليتركها ليلاً تلهث إرهاقا لم تعرف سبيله قبلا.

لا إنكار لحقيقة أن خوفها بداية نابع من المسئولية الملقاة على عاتقها في رعايته، و التي تعهدت بها حرجا و إشفاقا على ابنة العم، المنجرفة حياتها نحو منحنى لم تكن لتتصوره يوما، بعد حالة الحب التي توجها قرانها من زوجها، و والد صغيرها.

لكن بمرور اليوم الثالث وجدت اهتمامها بكيفية رعايته و إسعاده أكثر متعة و سعادة، متجاوزا ثقل المسئولية و المهمة الصعبة الشاعرة بها بداية.

بسنواته الأربع القلائل، ملأ فراغ عواطفها و أذاب جمودها الرصين، تصرخ عليه بجنون، تهدهده بحنان تناسته، تذاب معه فلا تمايز ما بين ذراعيه الصغيرين يحتضناها، و ذراعيها تغمره.

تذوي قواعد ساعاتها المنظمة بأيامها المرتبة، برتابة عهدتها، تتواتر أسبوعا تلو الآخر، لتجد قلبها يخفق هلعاً عليه، و ينبض فرحاً بسعادته البسيطة أمام قالب حلوى ظنت يوماً أنها لم تبرع بإعداده، و فوضى مثلجات خيل إليها أنها تمقت ملمسها على وجنتيها، بعدما ينهمر عليها بقبلات تحمل من المثلجات أكثر مما تحمل دفء شفتيه الدافئتين ببراءة لم تذقهما من قبل.

هي التي لم تجد لذة تذكر بمتابعة تلك الحلقات الكرتونية المملة ما بين كر و فر، قط و فأر -كما تعودت نعتها- لتجد لذتها بها و هي تنعم برنين ضحكاته المنطلقة برحابة طفولته.

و لم تكن يوماً تعي أهمية الألوان بحياتها، حتى زينت جدار غرفتها برسوماته الناعمة. 

ترك برحيله حقا -من بعد أيامه القلائل التي أمضاها معها- فوضى بأيامها لا تستطيع السيطرة عليها، و أحلام مستجدة على عالمها لم تعتبر لها يوما قدرا، أكثر من أماني مؤجلة ليست بالقصوى.

مضى لتستيقظ بها الأم الأنثى، ليدعها لحيرة تتقاذف قناعتها فلا تدرك من هي حقا، فلا تستطع العودة للأنثى و تؤجل الأم لإشعار لاحق. أيام طويلة تتواتر عليها، تدعي عدم اهتمامها، و صلابة رأيها تستعيدها بعودة واجباتها المعتادة و أحلامها المرتبة بتحديد مسبق.

لتعود بيوم من زيارته، فتتناول ورقة و قلم و تخط عليها كلماتها

" مطلوب زوج

سن مناسب .. يقدر الحياة الزوجية

يشترط رغبة أكيدة بالاستقرار و إقامة أسرة

أذا كنت جادا فقط .. رجاء الاتصال على هاتف رقم: . . . . . . . ''

 

 

 

 

57 comments:

S@G! said...

والله تستاهل الشهر إعداد
--
متماسكه بشكل هائل
هو بس فيها تشبيهات كتي مش مفهومه للوهله الاولى ..عميقه نوعا ما
وده بيقلل من مساحه الفهم لدى القراء كمتوسط أعني
---
جمله في مستهل الحوار ..بارعه بحق
ثم حديث مع النفس
مهمه رعايه طفل
ضجر وفوضى تتحول لنعيم وامومه تـُكتشف
---
في جمله واحده تكفي
الطفل نظم الفوضى بعد أضطراب خفيف
مالبث أن استقر
---
سعي منطقي للغايه : مطلوب زوج
ياااااااه هادفه بشده
تحياتى ومودتي
hope u no more choas

انا والحب ننتظرك حبيبتى said...

السلام عليكم وحمه الله وبركاته
بجد جميله جدا
كل يوم بتزيدى ابداع وتجبرى الناس على رفع القبعات لكِ
معلش مليش فى النقد بالنسبه للقصه
بس اللى انا قرائته جميل جدا
دمتى فى كل خير وسعاده وراحه بال
والله الموفق

semsem said...

هايل وابداع كلمه قليله اوى
بروج واجى
وانا اعجز عن التعليق
وانتى دايما مبدعه

blue-wave said...

بجد بجد تحفه
فيها كل حاجه صح
معنى واسلوب وكلمات وسرسه
تحفه فعلا

محمد عبد الغفار said...

تحضرنى مقوله قراتها فى قصه امريكية ان الفقير لا يشعر بفقره الا اذا اشار عليه الأخرين بذلك وهو أشار لفقر حياتها

كما يضغط على قلبى درس تعلمته فى حياتى كما ان البذره مهما طمرتها فتنتظر سنوات طوال لتسقط عليها قطره ماء لتنبت ، كذلك خضار قلوبنا مهما وأدناه وطمسناه وظننا انه مات يأتى اليوم الذى نفاجئ بزهرته قد بزغت ثانية

الطائر الحزين said...

وياليت كل منا يعرف ما فى قلبه من طاقات نور او صلاح لا تظهر الا فى وقتها المعلوم
======

جميلة

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

لتعود بيوم من زيارته، فتتناول ورقة و قلم و تخط عليها كلماتها

" مطلوب زوج

سن مناسب .. يقدر الحياة الزوجية

يشترط رغبة أكيدة بالاستقرار و إقامة أسرة

أذا كنت جادا فقط .. رجاء الاتصال على هاتف رقم: . . . . . . . ''

------------------------
القصة جميلة بجد النص ربما ابتعد عن الطويل ولكن لم ينقصة الابداع باى حال بحق ابدعتى

real love said...

اريج الجميلة
معاني جميلة
واسلوب رائع ولو انه كان في الأول مبهم بالنسبة لي
حسيت بفوضي في الكلام
ولكن أكتر حاجة عجبتني الإعلان الأخير
مع الأسف الولاد معظمها يبحث عن الاستقرار ولكنهم فضوا طريقه
..................
ابدعتي اريج
واحسنت فوضاكي
ريال لف

Mohsen Abouzeid said...

الحاجة أم الأختراع ...هكذا قالوا
والمشاعرالصادقة دوما عفوية وغير مألوفة...وهنا كان التعبير الختامي في غاية ..الشياكة

ولما لا...فالكل يجب ان يبحث عن ليلاه
فالحجر الصغير عندما نلقية في الماء الساكن ...يحرك الأعماق قبل أستجابة السطح..

فالأعماق وان توارت خلف ديكورات محلية الصنع أو مستوردة ..لن تبقي صامتة و ستجد السبب واللحظة المناسبة للقفز امام المشاعر... فهناك للحياة طعم أخر
مع الأخر

تحياتي

•√أريـ السمر ـج√• said...

S@G!

بداية يسعدني مرورك و خط قلمك على صفحتي خاصة انها حروف قلم مبدع مثلك


دمت بكل الخير و الابداع و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

انا والحب ننتظرك حبيبتى


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

سعيدة بمرورك و تواجدك الرائع

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

الرائعة سمسم .. سعيدة بمرورك و تواجدك الرائع غاليتي

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

blue-wave

الرائع د .عمرو

سعيدة بكلمات من قلم مبدع مثلك

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

أ. محمد عبد الغفار

نعم لقد اتى ليخبرها كيف الحياة يمكن ان تتشكل و تاخذ نكهة مختلفة ببراءة ضحكته و رحابة طفولته الحالمة


دمت بكل الخير و حقا اسعدني مرورك

•√أريـ السمر ـج√• said...

اخي \ الطائر الحزين ..نعم انه نور الحياة عندما يلمس قلوبنا بأيدي ملاك برىء

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:.

سعيدة بتواجد حضرتك و مرورك بصفحتي .. اسعدتني كلماتك

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

real love

اسعدني ان اعبتك فوضتى البسيطة .. دمت بكل الخير و يسعدني مرورك دائما

•√أريـ السمر ـج√• said...

Mohsen Abouzeid

كم اعجبني تعبيرك .. الحياة مع الآخر لها طعم آخر .. صدقت و دائما ما تعجبني بساطة تعبيراتك و معانيها العميقة .. لك قلم ساحر و دائما تعليقاتك اقف امام كلماتها طويلا و معانيها اكثر و اكثر

دمت بكل الخير و لا تحرمنا تواجدك الرائع

Desert cat said...

عزيزتى اريج السمر
فى البداية تعجبت من انتظارها للبعيد القادم الذى لا تجيد فن تدليله وفى نفس الوقت تنتظر احتضانه وفى نفس الوقت كنت تماما انه حينما تجده بين ذراعيها فلن تستهلك وقتا ولو لدقائق فى تعليم تدليله فهو من ينسيها الزمان والمكان
نهاية القصة اشعرتنى معها بالوحدة القاتلة
مودتى واحترامى

يا مراكبي said...

أولا .. العنوان والفكرة عجبوني جدا .. لأني زي ما إنتي عارفة بأحب التجديد

ثانيا .. النص فيه بعض من التطويل .. لكنه متماسك من أوله لآخرة .. واضح من التطويل ده إن الصراع جوه بطلة القصة كان بيتأرجح جامد .. فيه عندها تردد جامد جدا

ثالثا .. النهاية رغم إنها نتاج طبيعي لما سبقه في نص القصة إلا إنها نهاية مش محببة لأن إختيار الزوج بالشكل ده مش طريقة سليمة وبالذات في عصرنا ده .. لكنها نهاية طبيعية في التسلسل بتاع القصة

وغير كل ده .. أحييكي على المجهود الطيب ده

صباح الصباح said...

المدونة اسمها تحفة

بنت القمر said...

تصفحت ثلاث كتابات لكي تملكي قلم موهوب وحساس
المرور للتحيه فقط

MKSARAT SAYED SAAD said...

الصديقة العزيزة اريج
سلسة فى سرد كلماتك كعادتك حتى اجد نفسي انهي القراءة وما زلت احتاج ان اقرأ ثانيا
دائما تملكين ذوق فنى
اتمنى لكي التوفيق
سيد سعد

momken said...

البدايه كانت غامضه شويه لكن اتضحت الرؤيه فيما بعد

كلامك جميل ومنظم وافكارك كمان هايله ماشاء الله

الانثى فعلا لغز وقدر الرجل ان يحل هذا اللغز

بوست اكثر من رائع
تحياتى

حائر في دنيا الله said...

جميلة بسم الله ما شاء الله والموهبة ناطقة

وعارفة
في لحظات معينة يتدخل فيها القدر ويبعث لنا نقاط تعيد ترتيب حياتنا من جديد لنعيد اكتشاف ذاتنا وامكانيتنا وما نحب ولا نستطيع وكنا نتحيل أننا لا نستطيع

لك تحياتي
السلام عليكم

صباح الصباح said...

اختيار اكثر من رائع للمفردات.. شعور واحساس كانى اراة مجسدا امامى..
للمرة الثانية ابدى ايضا اعجابى باسم المدونة
دمت بكل ود

•√أريـ السمر ـج√• said...

Desert cat

عزيزتي .. انرتي بتواجدك

نعم لقد انساها الزمان و المكان ليرحل مخلفاً وحدة لم تتحملها


دمتي بكل الخير و الود

•√أريـ السمر ـج√• said...

يا مراكبي

اولا تواجدك أسعدني كثيراً و رأيك يشرفني خاصة انه من قلم مبدع مثلك

قد تكون الأطالة من تضاب مشاعرها و جيشانها مما اوجده هذا الصغير بداخلها


لكن نتداركها المرة القادمة ان شاء الله


النهاية رغم انها امر مش صح تماما لكنها كانت نهاية يائسة لما تفجر داخلها دون ان تعي ما كانت تفتقد من قبل


لا تحرمنا من تواجدك و رأيك القيم حقيقي بيسعدني

لك أحترامي و تقديري

•√أريـ السمر ـج√• said...

صباح الصباح

أسعدني مرورك جدا و سعيدة ان أعجبك اسم المدونة

هو اسم قصة للكاتبة الجزائرية\ أحلام مستغانمي

دمت بكل الخير

•√أريـ السمر ـج√• said...

بنت القمر

تحية تسعدني

و مرورك العطر شرفني

دمت بكل الخير و السعادة

•√أريـ السمر ـج√• said...

الرائع\ SAYED SAAD

أسعدني مرورك و تواجدك بكل هذا الغياب

لا تحرمنا تواجدك و موضوعات التى تسعدنا

دمت بكل الخير

و لك مني كل التقدير

•√أريـ السمر ـج√• said...

momken

شاكرة جدا كلماتك التي تعطي قلمي قدرا يفوقه



دمت بكل الخير و التقدير

•√أريـ السمر ـج√• said...

حائر في دنيا الله .. سعيدة بمرورك
و بكلماتك خاصة انها من قلم كثيرا ما اعجب بما يخط و يبدع


نعم احيانا يسوق لنا القدر ما يعيد أكتشافنا لذواتنا و يجعلنا نعيد ترتيب ما نحب و ما نفتقد حقاً

دمت بكل الخير و التقدير و اسعدنى مرورك العطر و لا تحرمنا تواجدك

•√أريـ السمر ـج√• said...

صباح الصباح

مرورك مرة اخرى على صفحتي المتواضعة امر يزيدها شرفا و قدراً

فعلا اسم القصة اعجبني كثيرا .. اتمنى ان تقرأها الاسلوب من اروع ما يكون مثل الاسم كله مفردات و معاني عميقة برقة


دمت بكل الخير

Rania said...

عزيزتى
جاء صراع البطله رائع حقا
فقد ابدعت فيها
من اوله لاخره

تحياتى و دمتى مبدعه

Sara said...

بجد تفوقتي على نفسك المرة دي
واي تفوق قصة طالعة بابداع حقيقي بجد واتمنى باذن الله اشوفلك كتب مش كتاب واحد في يوم من الايام

القصة دي مستني بجد لاني حاسة اني الانثى اللى بتتكلمي عنها معرفش ده هيبقى احساس اي بنت بتقراها ولا لأ بس انا فعلا في حاجات كتير منها اني مبعرفش اتعامل مع الاطفال

تحياتي وشكرا على هذا الابداع

Esraa Hamed said...

جميلتي أريج السمر

اسلوبك فعلا بيزداد روعة من بوست للي بعده

القصة عجبتني اوي بجد
الاطفال فعلا قادرين علي تغيير حياة و مفاهيم و معتقدات و قرارات اي حد

دمتي متألقة يا قمر

و علي فكرة ليكي عندي تاج
مستنياكي يا جميلة

Mustafa Şenalp said...

çok güzel site. :)

snohe said...

كل عام وانت بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك



شكرا

Esraa Hamed said...

كل سنة و انتي طيبة يا قمر
رمضان كرييييييييم

نهر الحب said...

أسأل الله الذي لن تطيب الدنيا إلا بذكره
ولن تطيب الآخرة إلا بعفوه
ولن تطيب الجنة إلا برؤيته
أن يديم ثباتك ويقوي إيمانك وصحتك
ويرفع قدرك ويشرح صدرك
ويسهل خطاك لدروب الجنة
وأن يجعلك من عتقائه من النار
ومبروك عليك شهر رمضان

Bannoura said...

كل سنة وإنتي طيبة يا سكررررر
رمضان كريـــــــــــــم
بجد إنتي هايلة جدااا
كل يوم بتأثري فيا أكتر برقتك
و قلمك المميز
تحياتي القلبية

أمــانــى said...

كل عام وانتى بخير ربنا يتقبل منكِ صالح الاعمال يااااااااارب آمــــــــين

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

مستوى الحوار مش رائع بس يا سمر لا بجد مبدع...

تستحق الكثير...

اتمنى ان يصبح ابداعى فى نصف هذا الجمال..

YHYيــوســف الـمصـرى said...

كل سنة وانتى طيبة ورمضان كريم :)

الصراحة مش لاقى تعليق مناسب على البوست
رائع :)
تحياتى
:)

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة ) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

Esraa Hamed said...

ايه ده بقي
مفيش جديد ليه
انا كنت جاية اشوف الجديد و اقولك كل سنة و انتي طيبة يا قمر

في انتظار جديدك عن قريب ان شاء الله :))

momken said...

ياشيخه...؟
بزمتك ده كلام دانتى خلتينى انا عاوز ابقى ام

وصحيتى جوايا انا مشاعر الاموة
الام الذكر

ههههههههههههه

القصه حلوة اوى
حسيستينى انى اعرف الولد ده
وشيفه بيتشاقى قدامى وبيلعب ببراءه قدامى
واتخيلته بيبوسنى وبيدخل جوة حضنى

انتى بارعه
ومبدعه

تحياتى

MKSARAT SAYED SAAD said...

صديقتى الجميلة أريج السمر
صباح الخير
قصة جميله كما تعودت منك
ولي تحفظ بسيط على النهايه
لا يمكن اختيار الزوج بهذه الطريقة ، لكن عندما تغلق كل الطرق يكون الشئ الغير تقليدي وغير محسوب يكون افضل
صدق المشاعر عندما يواجه باساليب غير مألوفة يصعق ،لكنى لمست الصراع بيدي
دائما جميله في كلماتك
تقبلي مروري
صديقتى المبدعة

سيد سعد

كلام على بلاطة said...

مدونة رائعة يا اريج
تحياتى

سندريلا said...

بجد كلامك حلو بس الظروف هى اللى بتغير اى حد حتى لو كان كويس الظروف بتغير حتى الاسلوب وشكرا

موقع زواج said...

قصة رائعة
شكرا لك

موقع زواج سعودى said...

قصة جميلة :)

العاب said...

well done

السيارات said...

يعطيك العافية

فيديو said...

يعطيك العافية

سيارات said...

تسلم الايادي